متى يظهر الحمل في الدم

0
Advertisements

متى يظهر الحمل في الدم، إن أختبار التأكد من الحمل عن طريق الدم من أصدق أنواع الإختبارات على الإطلاق؛ وخصوصاً في بداية الحمل والتي عادة ما لا تظهر أعراض الحمل المبدئية والمعروفة من قديم الأزل لدى العديد من السيدات، من إنقطاع الدورة وتأخر موعدها ومن الإرهاق والرغبة في النوم لساعات طويلة والوحم وغيرها.

والسبب يعود إلى زيادة نسبة هرمونات الحمل في دم الأم مثل هرمون الإستروجين والبروجسترون والتي تؤكد على حدوث الحمل. وفي المقال التالي سوف نتعرف على متى يظهر الحمل في الدم.

متى يظهر الحمل في الدم

  • من المعروف عن هرمون الحمل والذي يظهر في الدم والمعروف بهرمون HCG وهو الهرمون الذي يظهر في الدم بعد إتمام عملية تلقيح البويضة وتثبيتها في جدار الرحم، بعد التلقيح بعدة أيام وقبل حلول موعد الدورة الشهرية.
  • وهو عادة ما لا يظهر في البول إلا بعد مرور أسبوع على الأقل من التلقيح وثبوت الحمل، ولذلك لا يصلح تحليل أو إختبار البول في تلك الحالة للتأكد من الحمل.
  • ويعتبر أفضل وقت لإجراء تحليل الحمل وحتى يتم التأكد من حدوث الحمل من خلال تحليل الدم هو من 7 إلى 14 يوم من وقت تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي.
  • هناك نوعان من اختبار الحمل في الدم، الأول هو الذي يتم فيه الكشف عن وجود هرمون الحمل في الدم والذي إما أن يعطي النتيجة الإيجابية أو السلبية عن الحمل فقط.
  • أما عن النوع الثاني من إختبار الحمل في الدم وهو تحليل رقمي يعمل على قياس نسبة هرمون الحمل في الدم ويعمل على تحديد تلك النسبة بالأرقام.

مميزات تحليل الحمل في الدم

بعد أن تعرفنا على متى يظهر الحمل في الدم، يجب أن نعلم فوائد أو مدى نسبة خطأ تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم للتأكد من حدوث الحمل من عدمه، ولذلك فإن إختبار تحليل الحمل في الدم هو:

  • من التحاليل التي تعطي نتائج بدقة تصل لنسبة 99% سواء بنتائج سلبية أو إيجابية، وبالتالي النتيجة التي يعطيها والتي تدل على الحمل في الحقيقة هي نتيجة أكيدة وخاصة مع قلة الأعراض التي تؤكد على الحمل والتي عادة ما تكون أقل في بعض الحالات.
  • عادة إن كانت نتيجة التحليل قليلة في الإختبار لا مانع من إجراء التحليل مرة أخرى في غضون يومين، فقد تزيد نسبة الهرمون في الدم خلال يومين أو أكثر وأيضاً النتيجة الإيجابية أو السلبية عادة ما تكون صحيحة جداً.
  • ولكن يجب الوضع في الإعتبار عدم السرعة في إجراء إختبار الحمل في الدم والذي قد يعطي نتائج غير حقيقة بسبب عدم تمكن هرمون الحمل من جسم الأم. ولكن من المهم أن يتم إجراؤه في المواعيد المحددة والتي ذكرناها في بداية المقال.
  • ومن المهم أيضاً أن يتم الوضع في الإعتبار أنه يوجد أنواع عدة من العقاقير والتي قد تسبب زيادة في نسبة هرمون الحمل HCG والتي قد تعطي نتائج خاطئة عن حدوث حمل على غير الواقع؛ مع إمكانية قلة نسبة الهرمون في جسم الأم في بداية الحمل والذي قد يهدد حياة الجنين وقد يتسبب في الإجهاض.

هناك حالات عديدة من الحمل مثل الحمل العنقودي والذي تكون فيه المشيمة في وضع غير سليم للحفاظ على الجنين مما قد يتسبب في الإجهاض أو أن يولد الجنين مشوهه ولذلك قد يكون خيار الإجهاض هو الحل الأفضل للتخلص من الحمل غير السليم وتنظيف الرحم أيضاً.

ومع ذلك فإن زيادة نسبة هرمون الحمل غير العادية في جسم المرأة يعود إلى بعض الإضرابات في الغدة النخامية والتي قد تشكل خطر على حياة المرأة وأيضاً قد تتسبب في ظهور أمراض سرطانية في الجسم، إلا أنها من الحالات النادرة ولكن من الأفضل في حالة النتائج السلبية للإختبار هو إجراء التحليل بعد يومين من التحليل الأول والتي قد تؤكد على الحمل.

اقرأ المزيد عن شكل افرازات الحمل قبل الدورة بالصور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.